في انتظار الحفلة التي تقدّمها على استاد «أولمبيسكي» في موسكو بعد غد الأربعاء، أعربت المغنية الأميركية ليدي غاغا عن «امتنانها» لرئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفيديف لمعارضته قوانين إقليمية تجرّم تزويد القاصرين بمعلومات عن المثلية الجنسية. ومساء السبت الماضي، شكرت نجمة البوب الرئيس السابق على تويتر بسبب «عدم مساندته لحزبه في القانون المعادي للمثلية» بعد وصولها إلى سان بطرسبرغ. علماً أنّ الأخيرة تعدّ واحدة من ثلاث مدن روسية أصدرت أخيراً قانوناً يفرض غرامات تصل إلى 150,000 دولار أميركي في حال توفير معلومات للقصر عن المثلية الجنسية، الأمر الذي يصنّفه القانون تحت خانة «البروباغاندا للمثلية الجنسية».

ولدى وصولها إلى موسكو، فوجئت النجمة البالغة 26 عاماً بالكمّ الكبير من المعجبين الذين كانوا في انتظارها، مرحّبين بمواقفها خصوصاً أنها لطالما جاهرت بدعمها المطلق لحقوق المثليين. وفي الوقت الذي لا تزال فيه «الهوموفوبيا» منتشرة في روسيا على الرغم من إلغائها من خانة الجرائم عام 1993، أعلن ميدفيديف يوم الجمعة الماضي خلال مقابلة تلفزيونية أنه «لا يمكن قوننة كل العلاقات بين البشر».