احتفاءً باليوم العالمي للفلسفة، يوقّع «معهد المعارف الحكمية للدراسات الدينية والفلسفية» في 24 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي اتفاقية علمية مع «مركز إطلاعات ومدارك إسلامي» الإيراني في مقر «نقابة الصحافة» في الروشة (بيروت). تسعى هذه الاتفاقية إلى إطلاق أوّل مكنز عربي متخصص يحمل اسم «مكنز المنطق والفلسفة الإسلامية».


يوفّر هذا المكنز للمؤسسات البحثية والأكاديمية نظاماً علمياً توثيقياً متقدّماً، والإفادة من الوثائق العلمية، كما يساعد الباحث في معرفة موقع الموضوع الذي يشتغل عليه ضمن النظام العام للمنطق أو الفلسفة الإسلامية، وتحديد العلاقات التي يقيمها الموضوع، إضافة إلى تحديد أماكن وجود المعلومة، ما يسهل عليه العمل البحثي، ويسمح له بالتركيز على الجانب الإبداعي التحليلي. وسيسمح المكنز أيضاً بتسهيل المنطق والفلسفة الإسلامية، ويجعلها متاحة حتى أمام الباحث غير المتخصص، عبر تقديم الخريطة المعرفية الكاملة للمنطق والفلسفة الإسلامية.
وفي 26 تشرين الثاني، ينظّم «معهد المعارف الحكمية» الندوة الإقليمية الموسّعة تحت عنوان «الفسلفة الإسلامية: الواقع والمآلات»، يديرها الدكتور عفيف عثمان. يحاضر في الندوة رئيس قسم الفلسفة والكلام الإسلامي في «المعهد العالي للعلوم والثقافة الإسلامية» الإيراني، الدكتور علي رضا آل بويه، ورئيس «الجمعية الفلسفية المصرية» البروفسور أحمد عبد الحليم عطية، ومدير قسم الدراسات في «معهد المعارف الحكمية» الدكتور أحمد ماجد (الصورة).

إطلاق «مكنز المنطق والفلسفة الإسلامية»: 24 تشرين الثاني ــ الساعة العاشرة صباحاً ــ مقرّ «نقابة الصحافة» (الروشة بيروت).
«الفسلفة الإسلامية: الواقع والمآلات»: 26 تشرين الثاني ــ الساعة الثالثة عصراً ــ فندق «غولدن توليب» (بئر حسن ــ بيروت).