الذين لا يعرفون الألمَ الكبير

لا يملكون ما يُقدّمونه لرشوتِه
غيرَ هذا القدرِ الخسيس من الدموعِ والتَوَسّلات.
..
الذين لا يعرفون الألمَ الكبير
لا يعرفون إلّا طريقَ موتهم.
.. ..
الذين لا يعرفون الألمَ الكبير
لا يستحقّون «نعمةَ الألم».
21/2/2015

نحن..



هؤلاء الأمواتُ الذين يتسكّعون (غيرَ آبهين بشيء، حتى بمصائرهم) في الأسواق، والمتاحف، والكباريهات، والمواخير، وباحاتِ الأديرة، وميادينِ الرمي، وعلى حوافّ الخنادقِ والهاوياتِ والعقائد؛ مدفوعين بالأمل، غيرَ عارفين إلى أين يَسوقون أحلامهم وجثامينهم...
هؤلاء الأمواتُ: نحنُ...
21/2/2015