ككل عام، تشهد الأسعار ارتفاعاً حاداً في رمضان من بيروت إلى الرياض. إذ شهدت الأسواق السعودية أخيراً ارتفاعاً في أسعار بعض المواد الغذائية الأساسية مع زيادة الطلب عليها. وقدّر محللون الزيادة في أسعار المواد الغذائية هذا العام بين 15و25 في المئة. ومع ذلك، لا يعزف السعوديون عن الإنفاق، ويرون أنه لا يمكن تجاهل التقاليد والعادات الاجتماعية في أي حال من الأحوال.

وتشتد المنافسة في هذا الشهر بين متاجر السوبرماركت لجذب المتسوقين، فتقدّم عروضها الترويجية والجوائز والهدايا المغرية التي تصل إلى سيارات فاخرة من طراز «مرسيدس». وعشية رمضان، اكتظت المحال بالمشترين الذين يسعون إلى شراء مؤونة الشهر خلال بضع ساعات. وفي مواجهة لهيب الأسعار، يحاول المستهلكون تقليص النفقات بطريقة أو بأخرى.
(رويترز)