قبل أسابيع، أزال متحف الشمع «مدام تروسو» في لاس فيغاس الستار عن المجسّم الخاص بنجمة الغناء الأميركية نيكي ميناج (32 عاماً ــ الصورة). عبّرت صاحبة أغنية Feeling Myself عن سعادتها بالموضوع، لكنّها بالتأكيد لم تكن تتوقّع التصرفات الغريبة لزوّار المتحف.


نشر عدد كبير من الرجال صوراً غير لائقة مع تمثالها المستوحى من فيديو كليب أغنيتها «أناكوندا»، والذي تظهر فيه راكعة على يديها وركبتيها، ومرتدية ثياباً مثيرة. صور الزوّار التي انتشرت على السوشال ميديا أظهرتهم وهم في وضعيات جنسية مع التمثال، الأمر الذي أثار حفيظة كثيرين، بينهم الرابر الأوسترالية إيغي أزاليا وإدارة Madame Tussauds. وشددت الإدارة في بيان على أنّها ستزيد عدد الموظفين بالقرب من التمثال لمنع التقاط مثل هذه الصور.