انطلقت "جمعية بسمة" من مبدأ المسؤولية الاجتماعية، تأسست عام 2002، وركزت اهتمامها على تقديم المواد الغذائية للعائلات المحتاجة، لكن سرعان ما لاحظ القيّمون عليها أنّ العائلات المحتاجة لا تحتاج فقط إلى الغذاء، بل ينبغي مساعدتها على كل الأصعدة (الطبابة، العلم، البيت ...).


خلال السنوات الـ 15 السابقة، تركزت مشاريع الجمعية في بيروت الكبرى. وتسعى ابتداءً من هذا العام لكي تشمل أعمالها باقي المناطق لمساعدة أكبر عدد ممكن من المحتاجين. ما يميّز بسمة عن غيرها من الجمعيات هو تقديم مساعدات متكاملة من خلال إنشاء خطة عمل لكل عائلة.
تتبنى الجمعية 200 عائلة سنوياً، وتشمل مساعداتها جميع الأصعدة. فعلى المدى القصير: تأمين المواد الغذائية والملابس وحالات الطوارئ (عمليات جراحية طارئة، دفع الإيجار عن عائلات محتاجة تكاد تُطرَد من منازلها، دفع الأقساط المدرسية المتراكمة على العائلات المحتاجة التي لا تستطيع تسديدها، ما يمكّنهم من الحصول على إفادة).
على المدى المتوسط، تهتم بالمتابعة النفسية والطبابة وترميم البيوت وتجهيزها. وعلى المدى الطويل، تعمل على التطوير المهني وتساعد هذه العائلات على الحصول على وظيفة من خلال مكتب التوظيفات. تهدف بسمة إلى كسر حلقة الفقر وإيصال العائلات المحتاجة إلى استقلالية مادية ومعنوية ونفسية.
فازت بسمة عام 2015 بجائزةBest Idealistic NGO 2015 عن فئة تمكين المرأة، تحت رعاية وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الداخلية والـ UNDP وغيرها من الجهات الرسمية.