أوقف الأمن العام خلية تجسس تعمل لمصلحة العدو الإسرائيلي مؤلفة من خمسة أشخاص: لبنانيان وفلسطيني وسيدتان من الجنسية النيبالية. وقد اعترف الموقوفون بأنهم أجروا اتصالات هاتفية بأرقام تابعة لسفارات العدو الإسرائيلي في كل من تركيا، الأردن، بريطانيا والنيبال، بهدف العمل لمصلحته وتزويده بمعلومات.


وبينت التحقيقات أن النيباليتين ناشطتان في مجال تجنيد عاملات في الخدمة المنزلية من الجالية النيبالية في لبنان لمصلحة العدو الإسرائيلي، وذلك من خلال تزويدهن برقم السفارة الإسرائيلية في النيبال للتواصل معها بهدف جمع معلومات عن كفلائهن لمصلحة الموساد الإسرائيلي. وقد أحيل الموقوفون على القضاء المختص بجرم التعامل مع العدو الإسرائيلي والتخابر مع سفارات تابعة للعدو، والعمل جارٍ لتوقيف باقي المتورطين. ومن مكافحة التجسس إلى مكافحة الإرهاب، إذ تمكنت استخبارات الجيش في عملية أمنية نظيفة على أطراف عرسال من توقيف المطلوب عبد الحكيم أمون الذي شارك في المعارك ضد الجيش وفي قتل عسكريين ومدنيين.