فنيانوس وزعيتر ومناقصة المطار


أصرّ وزير الأشغال العامة يوسف فنيانوس، في جلسة مجلس الوزراء الأخيرة، على تضمين قرار تأمين الاعتمادات للتجهيزات الأمنية في المطار شرطاً ينص على أن تتم المناقصة عبر هيئة المناقصات. وطلب أن تشارك في المناقصة كل الشركات المؤهلة التي بلغ عددها 23، علماً بأن عدد الشركات التي سُمح لها بأن تشارك في تقديم العروض في عهد الوزير السابق غازي زعيتر اقتصر على خمس فقط. وفي الإطار عينه، قضى زعيتر الجزء الأكبر من مداخلته في مجلس الوزراء مدافعاً عن نفسه في وجه ما سمّاه «الاتهامات التي ساقتها ضدي جريدة الأخبار»، قائلاً إن الصحيفة اتهمته بتفصيل المناقصة على قياس شركة محددة.

تهديدات كنسيّة لوديع عقل

بعد الاحتجاجات التي أحدثها القرار الفاتيكاني بإقالة المطران الياس نصّار من منصبه في مطرانيّة صيدا، تعرّض المحامي وديع عقل لتهديدات بملاحقته قضائياً، تقف وراءها جهات كنسيّة وحزبيّة محسوبة على النائب وليد جنبلاط، وذلك على خلفيّة الآراء التي عبّر عنها في هذه القضية ودعمه العلني للمطران نصّار، باعتبار أن القرار صدر نتيجة الضغوط التي مورست على البطريركيّة من سياسيين لطالما وصفهم نصّار بمجرمي حرب.

«الأصفاد المذلّة»

بدأ عناصر مفرزة السوق في سجن رومية المركزي تقييد السجناء بأصفاد في الأيدي والأرجل يربط بينهما سلك معدني، يكاد معها الموقوف لا يستطيع السير إلا بقامة محنية، ما حدا بالسجناء إلى تسميتها بـ«الأصفاد المذلّة». وعلمت «الأخبار» أنّ هذا الإجراء اعتُمِد منذ أسبوعين على خلفية حادثة محاولة سجناء الفرار أثناء سوقهم من سجن زحلة. وقد أثارت هذه الأصفاد موجة من الغضب بين السجناء الذين رفض العديد منهم الامتثال للعناصر الأمنيين بالقبول بتقييدهم بالأصفاد الرباعية، ما أدى إلى تأجيل جلسات محاكماتهم بعد تعذر سوقهم. وأشارت المعلومات إلى أنّ السجناء في صدد التصعيد إن لم يُلغَ هذا القرار.

برّي يشجّع باسيل

أكد الرئيس نبيه بري أمام زواره، وبينهم عدد من سفراء لبنان في الخارج، أنه يؤيد قرار وزير الخارجية جبران باسيل إجراء تشكيلات دبلوماسية، «وفق المبادئ العامة التي وضعها باسيل». وينوي الأخير استدعاء الدبلوماسيين الذين يستقرون في الخارج منذ أكثر من عشر سنوات واستبدالهم بآخرين.