الهدوء على «الجبهة اللبنانية» يُقدَّم على المستوى الرسمي في تل أبيب كنتاجٍ صافٍ لقدرة الردع لدى الجيش الإسرائيلي وإنجازاته في عدوان تموز 2006، لكن حقيقة الأمر هي غير ذلك، بحسب صحيفة هآرتس، التي عرضت أمس خلاصة بحث أكاديمي أعدّه مراسلها السابق للشؤون العربية والباحث الحالي في جامعة هارفرد، دانيال سوبلمان.


والبحث الذي نُشر أخيراً في الفصلية الأكاديمية «الأمن الدولي» يحلل الردع المتبادل بين إسرائيل وحزب الله منذ «حرب لبنان الثانية»، ويرى فيه سوبلمان أن «معادلة الردع التي تبلورت في العقد الأخير نجحت في فرض الاستقرار النسبي، تحديداً في المكان الذي فشل فيه التوازن بينهما قبل الحرب». ويرى الباحث الذي تخصّص في متابعة ميزان الردع بين إسرائيل وحزب الله منذ فترة ما بعد الانسحاب وحرر أبحاثاً سابقة حول هذا الموضوع أن الردع القائم حالياً بين الجانبين هو «ردع متبادل»، وذلك «بالرغم من التفوّق العسكري الإسرائيلي الواضح». يضيف شارحاً «حدث ذلك لأن الطرفين غيّرا مقاربتهما. ففي ما يتعلق بحزب الله، درس قادته بعمق الكتب النظرية التي كتبت في هذا المجال وقرروا التصرف بما يتلاءم مع ما ورد فيها. يعمل حزب الله «طبقاً للكتاب»، ويمكن تقريباً تفسير كل ما قاله قادته وفعلوه في العقد الماضي من خلال مصطلحات نظرية الردع». وفي سياق استدلاله، يحلل سوبلمان في بحثه عشرات الخطابات التي ألقاها الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصرالله، ليخلص إلى أن الأخير كان واضحاً في استخدامه لنظريه الردع.
ويستطرد سوبلمان في بحثه، لافتاً إلى أن «التفسير الأساسي لعقد من الاستقرار الردعي هو أن اللاعبَين تعلما تبنّي استراتيجية ردع التزمت بالشروط النظرية للنجاح المنصوص عليها في المؤلفات النظرية». وجوهر المسألة في رأي الباحث الإسرائيلي هو انقلاب الأدوار الذي ينتجه الردع، «فقد ينجح لاعب ضعيف في ردع لاعب أكثر قوة إذا نجح في إقناعه بأنه عندما تنشب الحرب فهو يملك قدرات تكتيكية سيكون لها تأثيرها الاستراتيجي على الجانب القوي».


المثير بصفة خاصة هو الطريقة التي يربط فيها الحزب ترسانته بالمجال النفسي
بهدف ردع إسرائيل


وفي الوقت عينه، يُقنع الضعيفُ القوي، بحسب سوبلمان، بأن «استخدام القدرات الاستراتيجية للطرف القوي لن يؤدي إلى ما هو أكثر من تأثيرات تكتيكية على الضعيف، وذلك نتيجة قدرة الأخير على تقليص حجم الضرر». وفي حالة حزب الله، «فإن المقصود هو تقنيات الاختفاء والاحتماء التي طوّرها الحزب، والتي يأمل قادته بواسطتها أن ينجحوا في التغلب على تفوق إسرائيل في مجالَي الجو والاستخبارات، إذا نشبت الحرب».
ويقرر سوبلمان: «إن المثير بصفة خاصة في هذه القصة ليس ترسانة السلاح المثيرة للانطباع التي راكمها حزب الله، بل الطريقة التي يربط فيها الحزب هذه الترسانة بالمجال النفسي من أجل ردع إسرائيل، ويشرح لها مسبقاً الانعكاسات التي يمكن أن تنشأ عن حرب شاملة».
وهذا، بحسب الباحث، «هو الرد المعلن الذي طوّره الحزب للرد على عقيدة الضاحية التي وضعها رئيس الأركان غادي أيزنكوت (حين كان قائداً للمنطقة الشمالية) في سنة 2008. ففي مقابل قدرة التدمير الإسرائيلية التي يمثل نموذجاً عنها الدمار الذي لحق (بالضاحية الجنوبية لبيروت) في الحرب الأخيرة [حرب تموز 2006]، يعرض الحزب قدرته على تدفيع إسرائيل الثمن في جبهة القتال وفي الجبهة الداخلية. وبينما تكتفي إسرائيل بتهديدات عامة وبإعادة لبنان سنوات إلى الوراء، يركز نصرالله أكثر في تهديداته إلى حدّ التهديد بضرب منشآت محددة. بل إن نصرالله وظّف غرقه في المستنقع السوري في إقناع إسرائيل بأن حزبه يكسب في المعارك التي يخوضها هناك خبرة عسكرية هجومية».
ويشير الكاتب إلى أن مصطلح الردع لم يبرز أبداً في خطابات نصرالله قبل حرب 2006، لكن «منذ تلك الحرب لم يخلُ خطاب من ذكر هذا المصطلح». ويرى سوبلمان أن «الجهد الردعي لحزب الله مدروس حتى السنتيمتر الأخير. لا أدّعي أن هذا الردع سيستمر إلى الأبد. فالأدبيات المتعلقة بالموضوع تُعلّمنا أن الردع التقليدي، خلافاً للردع النووي، يعمل حتى اللحظة التي يتوقف فيها عن التأثير. لكن أيضاً حتى إذا نشبت مواجهة، فإن إسرائيل سترتدع في لحظة الحقيقة عن تحويلها بصورة تلقائية إلى حرب شاملة، أي من المحتمل أن يلجم الردع التدهور ويضع سقفاً لمستوى النار والضربات المتبادلة».
وينقل محرر الشؤون الإسرائيلية في «هآرتس»، عاموس هارئيل، عن ضابط رفيع المستوى في هيئة الأركان الإسرائيلية، موافقته على خلاصات سوبلمان. وبحسب هذا الضابط، فإن «حزب الله يفضّل الامتناع عن الحرب وملتزم بسياسة إدارة المخاطر. ولكن الخطر الرئيسي يبقى التدهور الناتج من سلسلة حسابات خاطئة يقرأ كل طرف فيها خصمه بطريقة مغلوطة».
ويشير هارئيل إلى أن استطلاعاً للرأي عُرض في المؤتمر الذي عقده معهد أبحاث الأمن القومي الأسبوع الماضي في تل أبيب، يُظهر أن 86% من الجمهور الإسرائيلي مقتنع بأن الجيش سوف يعالج هجوماً مركباً من قبل حزب الله وحماس كما ينبغي. ويعقب على ذلك بالقول: «صحيح أن الجيش، بعد الخيبة في لبنان وغزة، يبذل جهداً لإعداد نفسه بشكل أفضل لهذا الاحتمال، لكن هل الجنرالات الإسرائيليون شركاء في التفاؤل الجارف لدى الجمهور حيال النتائج المتوقعة؟ إنهم بعيدون عن ذلك».