لم تهدأ انتفاضة «العفو العام». أشعل أهالي الموقوفين الشوارع في بريتال والشراونة والهرمل احتجاجاً على ما نُشِر في "الأخبار" بشأن عدم بتّ مسألة العفو العام المشروط في القريب العاجل. وقد أعرب أهالي الموقوفين الذين أحرقوا الإطارات المطاطية لقطع الطرقات عن استنكارهم للمماطلة في إقرار العفو لإخراج أبنائهم من السجون، لا سيما بعد التسريبات التي تحدثت عن استبعاد إقرار العفو قبل إجراء الانتخابات النيابية.


ورأى الأهالي أنّ وضع الملف على نار هادئة يعني تمييع الملف، لا سيما أنّهم سبق أن تلقوا وعوداً بإقرار العفو فور انتخاب رئيس للجمهورية، لكنّ ذلك لم يحصل. وهدّد الأهالي بأنّ "انتفاضتهم" مستمرة إذا لم يقرّ العفو العام، متحدثين عن خطوات تصعيدية في الأيام المقبلة.
وكان المتضامنون مع حملة المطالبة بالعفو العام قد بدأوا بقطع الطرقات في بعلبك والبقاع الشمالي (طريق بريتال الدولي، شعث الدولي ومقنة الدولي، وحي الشراونة) منذ صباح أمس. كذلك نزل محتجون إلى الطرقات في كل من مقنة ويونين وبيت شاما وطليا واليمونة وساحة شتورا ومفرق سجن زحلة. كذلك قطعت الطرق في كل من اللبوة والعين والبزالية والحلانية.
(الأخبار)