3.5 تريليونات دولار هي إجمالي معدل الإنفاق العالمي على تقنية المعلومات الذي تتوقعه مؤسسة "غارتنر" لعام 2017، بزيادة 2.7% عن الإنفاق عام 2016.


وبرغم هذه الزيادة، إلا أنها أتت أقل بنسبة 3% عما كان متوقعاً سابقاً، حيث كان "من المفترض أن يشكل عام 2017 مرحلة انتعاش في معدل الإنفاق على تقنية المعلومات، وذلك في ظل تقارب بعض من أكبر التوجهات الرئيسية للسوق، بما فيها السحابة، وتقنية بلوكتشين، والأعمال الرقمية، والذكاء الاصطناعي. وعادة، من شأن هذا الأمر تعزيز معدل الإنفاق على تقنية المعلومات بنسبة أعلى بكثير من المتوقع"، وفق نائب رئيس الأبحاث لدى المؤسسة جون ديفيد لوفلوك.
ويتوزع هذا الإنفاق على قطاعات عدة، هي: نظم مراكز البيانات، برمجيات المؤسسة، التجهيزات، خدمات تقنية المعلومات وخدمات الاتصالات. على صعيد التجهيزات، أي الكمبيوترات الشخصية، Tablet، الأجهزة المحمولة فائقة الأداء والهواتف المحمولة، تتوقع المؤسسة أن يحافظ معدل الإنفاق العالمي على ثباته عند 589 مليار دولار، "لكن دورة التبديل في سوق الكمبيوترات الشخصية، والأسعار التنافسية القوية، والأداء الوظيفي للأجهزة المحمولة فائقة الأداء، ستساعد على دفع عجلة النمو خلال عام 2018".
كذلك، فإن "سوق خدمات تقنية المعلومات ستنمو على الصعيد العالمي بنسبة 4.2% خلال عام 2017، حيث ستعمل استثمارات المشترين في مجال الأعمال الرقمية، والأتمتة الذكية، وتحسين الخدمات، والابتكارات، على مواصلة دفع عجلة النمو في السوق، لكن الحذر الذي يبديه المشترون بسبب التحديات الاقتصادية الواسعة يشكل توازناً عكسياً يبطئ من المعدل السريع للنمو". أمّا من ناحية سوق الخوادم servers، فسيكون هناك نمو بنسبة 6.5% جراء التنافسية العالية بين الشركات مثل مايكروسوفت، غوغل وأمازون.