كشف رئيس مجلس الأعمال اللبناني القبرصي جورج شهوان أن مؤتمر الطاقة الاغترابية اللبنانية سيتضمن إطلاق صناديق استثمارية مخصّصة للمغتربين الذين يعود لهم الفضل في تحفيز المبيعات.


كلام شهوان جاء بعد زيارة لوزير الخارجية جبران باسيل في نهاية الأسبوع الماضي، للاطلاع على التحضيرات الجارية لانعقاد الدورة الرابعة من مؤتمر الطاقة الاغترابية 2017 الذي تنظمه الوزارة برعاية رئيس الجمهورية الجنرال ميشال عون في 4 أيار المقبل ويمتدّ ثلاثة أيام.
أهمية المؤتمر أنه يمثّل حالة تراكمية، ويعزى هذا الأمر، بحسب شهوان إلى «الدور اللافت الذي لعبته المؤتمرات الاغترابية السابقة التي نظمتها وزارة الخارجية في البرازيل وفي أفريقيا، بالإضافة إلى الجهد الكبير الذي بذله وزير الخارجية لتعزيز روابط المغتربين مع بلدهم الأم لبنان من خلال سلّة واسعة من الزيارات إلى دول الاغتراب، فهذا النشاط أسهم بشكل أساسي في تكريس انخراط المغتربين في النشاط الاقتصادي في لبنان».
ولهذا التراكم نتائج عملية ترجمت في المؤتمر المرتقب هذه السنة والذي سيتضمن مفاجأة من العيار الثقيل تتضمن إطلاق صندوق استثماري مخصص للمغتربين الذي أعادوا وضع قطاع العقارات إلى خريطة الطلب، وكان دورهم أساسياً في تحفيز المبيعات، ولا سيما «أن هناك تحسناً أصاب الشقق الصغيرة والمتوسطة بفعل خفض فوائد القروض السكنية، سواء قروض مصرف الإسكان والمؤسسة العامة للإسكان أو القروض المدعومة من مصرف لبنان، وبالتالي فإن التحسّن سيمتدّ إلى الشقق الكبيرة بفعل الطلب الاغترابي الذي برز على خلفية مؤتمر الطاقة الاغترابية».
(الأخبار)