انتخب المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى، أمس، بإجماع هيئتية الشرعية والتنفيذية، الشيخ عبد الأمير قبلان رئيساً له، والشيخ علي الخطيب نائباً أول للرئيس والدكتور ماهر حسين نائباً ثانياً.

وأقرّ المجلس في اجتماع استثنائي ملء الشواغر في الهيئتين الشرعية والتنفيذية بموجب القانون رقم 3 في تاريخ 28/2/2017.

وأوضح قبلان في كلمة له أن الهدف الأساس للقانون المذكور «هو النهوض بالمجلس ومؤسساته، ولا سيما أن هذه المرحلة تتطلب التعاون مع شرائح المجتمع كافة، ليبقى المجلس الحاضن لأبناء الطائفة على اختلاف أطيافهم، وليتمكن من أداء دوره الوطني في الحفاظ على العيش المشترك ومواجهة الاخطار التي تهدد وحدة لبنان وسلامة أراضيه».
كذلك قرر المجتمعون إقالة الأمين العام للمجلس محمد شعيتو من مهماته، مع احتفاظه بعضويته في الهيئة التنفيذية، وانتخاب المحامي نزيه جمول أميناً عاماً.
شعيتو أكد في اتصال مع «الأخبار» أن إقالته من منصبه «أتت من خارج جدول الأعمال الذي حدد الدعوة بملء المراكز الشاغرة في الهيئتين الشرعية والتنفيذية وانتخاب رئيس المجلس ونائبيه». وقال إن إعفاءه أتى بناءً على اقتراح من الوزير علي حسن خليل، واصفاً القرار بأنه «مخالفة صريحة للمادة 19 من قانون تأسيس المجلس التي تشير الى أن ولاية الأمين العام للمجلس من ولاية الرئيس ومن ولاية الهيئتين الشرعية والتنفيذية». وأكد أن القرار «بحكم الباطل، وسيكون موضع مراجعة أمام القضاء».
(الأخبار)