قبل أيام من انعقاد مؤتمر النازحين السوريين في بروكسل، حذّر الرئيس سعد الحريري من أنّ لبنان يقترب من «نقطة الانهيار بسبب ضغوط استضافة 1.5 مليون لاجئ سوري».


وعبّر عن خشيته من «اضطرابات قد تندلع بسبب التوتر بينهم (اللاجئين) وبين المجتمعات اللبنانية». تصريح الحريري جاء أمام صحافيين عاملين في وسائل إعلام أجنبية، وأضاف أنه «إذا تجوّلت في معظم مناطق المجتمعات المستضيفة، فستجد توتراً كبيراً بين اللبنانيين والسوريين، وأخشى وقوع اضطرابات أهلية».
ورغم أنّ لبنان كان «محظوظاً جداً بعدم تأثير هذه الأزمة على المجتمعات المستضيفة للاجئين، لكننا جرّبنا حظنا لآخر مداه».
(الأخبار)