استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وفد مجموعة العمل الاميركية «تاسك فورس فور ليبانون»، مؤكداً استعادة الحياة السياسية اللبنانية حيويتها بعد الانتخابات الرئاسية، ومعدداً مجموعة مسائل لا تزال تحتاج الى معالجة، وفي مقدمها النزوح السوري ومكافحة الارهاب والمحافظة على الامن على الحدود اللبنانية ــ السورية، ووقف الانتهاكات الاسرائيلية في الجنوب وتطبيق القرار 1701 تطبيقاً كاملاً.


وأبدى الرئيس ترحيبه بـ«أي دعم يقدم للمؤسسات الأمنية اللبنانية، لا سيما من الولايات المتحدة الاميركية». ورداً على أسئلة أعضاء الوفد، أشار عون الى أن «مشروع القانون الذي يجري إعداده في الكونغرس لفرض عقوبات مالية جديدة على أحزاب ومؤسسات وأشخاص لبنانيين، سيلحق ضرراً كبيراً بلبنان وشعبه، وهو لا يأتلف مع العلاقات اللبنانية ــ الاميركية التي يحرص لبنان على تعزيزها في مختلف المجالات».