بعد تكرار الاشتباكات بين القوة الأمنية الفلسطينية ومطلوبين للعدالة في مخيّم البداوي، خرج حشدٌ من أهالي المخيم بتظاهرات مطالبة بإنهاء حالة السلاح المتفلّت وضبط الأمن والقبض على تجّار المخدّرات، خوفاً من تحويل المخيّم إلى ساحة حرب.


وكان المخيّم قد شهد اشتباكاً بين القوة الأمنية وأحد المطلوبين، أدّى إلى مقتل مواطن فلسطيني من أهالي البداوي. كذلك أطلقت مجموعة خارجة عن القانون النار على حاجز للقوة الأمنية المشتركة، وعلى أحد مسؤولي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ــ القيادة العامة. وقد اتخذ الجيش اللبناني سلسلة إجراءات في محيط المخيّم منعاً لانتقال التوتر إلى الجوار. وفي مخيم عين الحلوة، سُمع ليل أمس دوي قنبلة، بعد أن جرى صباحاً تعزيز انتشار القوّة الأمنية المشتركة في حي الطيرة.
(الأخبار)