«لبنان لن يكون جزءاً من محور أميركي أو محور سعودي، ولن يكون منصاعاً للإملاءات السعودية والوصاية الأميركية». هكذا علّق عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق على القمّة العربية ـــ الأميركية التي ستُعقد في السعودية في 21 أيار، مؤكداً أنّ لبنان «لا يستفيد من هذه القمة بشيء لا من قريب ولا من بعيد.


فلبنان عنوان الانتصار والتحرير على العدو الإسرائيلي والتكفيري، ولا سيما أنه يزداد قوة وانتصاراً عليه، بينما تزداد إسرائيل خوفاً من المقاومة». في حين أنه في هذه القمة «يُساء مجدداً للعروبة، لأنها تخذل فلسطين والقدس، وتغطي العدوان السعودي على اليمن، فضلاً عن التكفير الذي يفتك بالأمة». وتناول قاووق، خلال احتفال ديني، اختراق إسرائيل شبكة الاتصالات الهاتفية في لبنان خلال إلقاء الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله كلمته. فوصف الأمر بـ«أحد أشكال العدوان الإسرائيلي على كل السيادة اللبنانية. وهذا الاختراق يؤكد استباحة إسرائيل لشبكة الاتصالات، وينسف أسس المحكمة الدولية وركائزها».
(الأخبار)