زار أمس الأسير الكوبي المحرر من السجون الاميركية، رينيه غونزاليس، أضرحة الشهداء سمير القنطار وعماد مغنية وجهاد مغنية ومصطفى بدر الدين، في «روضة الحوراء زينب» و«روضة الشهيدين» في الضاحية الجنوبية لبيروت. خطوة غونزاليس أتت في إطار جولته اللبنانية، التي شملت زيارة مخيمات للاجئين الفلسطينيين.


وكان غونزاليس قد قضى 16 عاماً في السجون الأميركية، قبل الإفراج عنه عام 2014. وقد اعتقلته السلطات الأميركية مع أربعة من رفاقه، متهمة إياهم بمحاولة تنفيذ عمليات اغتيال على أراضيها، وهي الاتهامات التي لم تثبت بحقهم. وكان المناضلون الكوبيون الخمسة يسعون إلى اختراق صفوف المجموعات التي كانت تنفّذ عمليات إرهابية في كوبا، انطلاقاً من ميامي الأميركية.