فيما كان الرئيس سعد الحريري في طريق العودة من المملكة العربية السعودية، كان منزله في أبو جميل على موعد مع طليعة التحركات التي توعّد موظّفو شركة «سعودي أوجيه» بتنفيذها تباعاً للمطالبة بدفع رواتبهم ومتأخراتهم المستحقة منذ عامين.

على بُعد أمتار ممّا يُسمّى «بيت الوسط»، لم يكُن العدد كبيراً. نحو ٤٠ شخصاً حملوا أوجاع ٢٠٠٠ ممن استغنت الشركة عن خدماتهم بعد سنوات من العمل، قرروا الإفطار على كوب ماء فقط. وحملوا لافتات طالبوا فيها الحريري بـ«دفع الحقوق»، سائلين إياه: «وينك؟»، ووصفوا المشرفين على الشركة بـ «الحرامية وأصحاب الضمير الميت».

«نزلنا الى الشارع لأننا أبناء الشركة التي بناها الرئيس الشهيد، ولسنا متسوّلين»، بحسب أحد أعضاء لجنة المتابعة التي شكلها الموظفون. وأكد «أننا لن نغادر الشارع، وإذا اقتضى الأمر سندخل الى بيت الرئيس الحريري ولو بالقوة»!
وناشد المعتصمون وزير الخارجية جبران باسيل «التدخل لمعالجة أوضاع الذين ما زالوا داخل السعودية»، باعتبار أنهم «مواطنون لبنانيون وليسوا لاجئين، ويجب مساعدتهم لتحصيل حقوقهم وعودتهم الى لبنان»، خصوصاً أن عدداً منهم محتجز في المملكة بسبب انتهاء تاريخ إقامته وعدم قدرته على تجديدها، فيما آخرون غير قادرين على المغادرة بسبب الديون المتراكمة عليهم.