أحيا الحزب الشيوعي اللبناني يوم الشهيد الشيوعي والذكرى الثانية عشرة لاغتيال القائد جورج حاوي، مساء أمس، في ساحة الشهيد جورج حاوي في وطى المصيطبة ببيروت، بحضور وفد قيادي من الحزب يترأسه الأمين العام حنا غريب والأمين العام لمنظمة العمل الشيوعي محسن إبراهيم، وعائلة الشهيد، وممثلين عن الأحزاب وشخصيات وقوى سياسية ووطنية، وعدد من النقابيين والشيوعيين.


وألقى خليل سليم كلمة الحزب الشيوعي، انتقد فيها قانون الانتخابات الجديد، مشيراً إلى أنه «يحرّض على الاصطفاف الطائفي ويعمل من أجله تحت حجة الحفاظ على حقوق كل الطوائف».
وأكد سليم «أن أطراف النظام السياسي الطائفي يفرضون على اللبنانيين أجندة خلافاتهم ومراهناتهم على الحصص والهيمنة عبر إقامة كانتونات طائفية، تسميها دوائر انتخابية لتعود وتقسم في ما بعد على أساس القضاء، حفاظاً على الصفاء الطائفي والمذهبي، في حين يعجزون عن تأمين الطمأنينة والكرامة وأمن المواطن الصحي والتربوي والبيئي والتنموي وفرص العمل والأمن الشخصي مفقود والسلم الأهلي مهدّد بالانهيار».
بدورها، ألقت ابنة الشهيد نارا جورج حاوي كلمة رأت فيها أن القانون «لا علاقة له بقانون التمثيل النسبي ولا يمثل الأقليات السياسية بداخل الطوائف ولا الأقليات الروحية».