رفضت الأمم المتحدة أمس اتهامات إسرائيل لحزب الله بتوسيع مراكز المراقبة التابعة له على الحدود تحت ستار جمعية «أخضر بلا حدود» التي تُعنى بتشجير منطقة الجنوب. وسبق للعدو أن شكا الجمعية البيئية إلى مجلس الامن الدولي، ونشر صوراً لمبنى قرب الحدود اللبنانية الفلسطينية قائلاً إنه يعود إلى الجمعية، زاعماً أنه يُستخدم لمراقبة إسرائيل.


وأكدت بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في لبنان، «يونيفيل»، أن الجمعية تزرع أشجاراً في الجنوب، وأوضحت أنها «لم تلحظ أيّ وجود لمسلحين غير شرعيين في هذه الأماكن أو ما يدعو الى الإبلاغ عن انتهاك لقرار مجلس الأمن رقم 1701».
وأرسل سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، داني دانون، رسالة احتجاج الى مجلس الأمن مرفقة بصور لـ«مراكز المراقبة» المزعومة وخرائط تحدّد مواقعها. وقال دانون إن «الدليل الموثق بشكل جيد لاستفزاز حزب الله الخطير يثبت أن حزب الله يقوم بنشاطات استطلاعية قرب الخط الأزرق ويخفيها بنشاطات مدنية».
(الأخبار، أ ف ب)