احتلت مدينة بيروت المرتبة الثالثة في الشرق الأوسط على مؤشّر معهد ميرسير «لغلاء المعيشة لعام 2017»، وفي المرتبة 52 عالمياً، متراجعة مركزين عن ترتيبها في العام الماضي، وذلك في مسح شمل نحو 209 مدن حول العالم، يهدف من خلاله إلى مساعدة الشركات العالميّة والحكومات في تحديد المكافآت والتقديمات الاجتماعيّة للموظّفين المغتربين لديها بحسب تقلّبات الأسواق العالميّة وأسعار السلع والخدمات.


وبحسب المسح، فقد تصدّرت مدينة لواندا (أنغولا) اللائحة، إذ حلّت في المرتبة الأولى عالمياً بين المدن الأغلى لجهة كلفة المعيشة لعام 2017، تلتها هونغ كونغ في المرتبة الثانية، فيما حلّت طوكيو (اليابان) في المرتبة الثالثة بعد أن كانت في المرتبة الخامسة العام الماضي، وتراجعت كلّ من مدينتي زيوريخ (سويسرا) وسنغافورة مرتبةً واحدة عن ترتيبهما في العام الفائت لتحتلا المركزين الرابع والخامس على التوالي.
أمّا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فقد حلّت مدينة دبي (الإمارات العربيّة المتحدة) في المركز الأوّل عربياً (والمركز 19 عالمياً)، وتليها أبو ظبي (الإمارات العربيّة المتحدة) في المرتبة الثانية عربياً (والمركز 22 عالمياً) تليهما بيروت (لبنان)، فيما حلّت مدينة الرياض (المملكة العربيّة السعوديّة) في المرتبة الرابعة عربياً مُتشاركة المرتبة الـ ٥٢ عالمياً مع بيروت.
تتبعها المنامة (البحرين) في المرتبة الخامسة (والمركز 55 عالمياً)، ومن ثمّ عمّان (الأردن) في المرتبة السادسة (و59 عالمياً)، وكلّ من الدوحة (قطر) ومسقط (سلطنة عمان) في المرتبتين السابعة والثامنة عربياً والمركزين 81 و92 عالمياً على التوالي.