أطلق الوزير في حكومة تصريف الأعمال ريمون عريجي، في 21 تشرين الثاني الجاري، من المتحف الوطني، الحملة الوطنية للمحافظة على الإرث الثقافي وجرد القطع الأثرية المنقولة الموجودة في حيازة الأفراد أو القطاع الخاص والمؤسسات الدينية وغيرها.


تهدف الحملة الى تشريع المجموعات الأثرية الخاصة في إطار القوانين والمعاهدات الدولية التي وقّع عليها لبنان، ولا سيما قانون الممتلكات الثقافية الرقم 37 الصادر عام 2008 ومعاهدة اليونسكو لعام 1970، وذلك بهدف إشراك المواطنين بالمحافظة على الإرث الوطني من جهة، ومن جهة أخرى الحد من الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية المنقولة.
في المناسبة، أشار عريجي الى أن أهمية الحملة تكمن “في شرح كيفية تطبيق هذا المرسوم تسهيلاً للأفراد الذين بحوزتهم مجموعات أثرية خاصة بتشريع أوضاعهم من خلال تثبيت حيازتهم لها، وذلك بالتصريح عنها رسمياً عبر المنصة الرقمية المخصصة لذلك على موقع وزارة الثقافة، علماً بأن عملية التصريح يجب أن تتم خلال 3 سنوات من تاريخ صدور هذا المرسوم”.