بعد أسبوع على التلويح بتعليق دفع الرواتب، أعلنت مصادر شركة «سعودي ــ فال»، المشغل الحالي لمنشآت المعاينة الميكانيكية، في اتصال مع «الأخبار»، أن الشركة ستقدم على ما سمّته «مبادرة حسن نية» لدفع رواتب العمال والموظفين عن شهر تشرين الثاني الجاري مع كامل مستحقاتهم لهذا الشهر.


أما مستحقات الأشهر المقبلة، فهي رهن بجلاء الأمور في مراكز المعاينة، بحسب المصادر. وأوضحت المصادر أنها لم تتحدث أبداً عن صرف للموظفين لا اليوم ولا غداً كي توجه لهم كتب إنذار كما كان البعض يطالبها.
خبر قبض الرواتب وصل إلى الموظفين بالتواتر ولم يتبلغوه بشكل رسمي حتى الآن. ويشير رئيس اللجنة التأسيسية لنقابة عمال شركة المعاينة الميكانيكية (رقم الطلب في وزارة العمل (170/2014) محمود سيف الدين إلى أن «الرواتب حق لنا وليست منّة من أحد كي يقال إنها مبادرة حسن نية، أما التلويح بقطع الرواتب فكان قراراً خاطئاً واليوم تجري العودة عن الخطأ، باعتبار أننا لم نعطّل أعمال الشركة ولم نتخلف يوماً عن الدوام، ومشكلة الشركة ليست معنا بل مع الدولة». ويؤكد سيف الدين أن «ما يهمنا اليوم هو عدم أخذنا رهينة أو كبش ضمان مستحقاتنا للأشهر المقبلة».
أما حسن الحسن، رئيس اللجنة الثانية للعمال والموظفين، ففضل التريث في الحديث عن الموضوع، باعتبار أنّه «ليس لدينا أي جديد لنقوله سوى التبليغ الشفهي بقطع رواتبنا ولننتظر يوم غد (اليوم) حتى نبني على الشيء مقتضاه».
في المقابل، حددت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري يوم الخميس 8 كانون الأول المقبل موعداً للإضراب العام في كل المناطق اللبنانية، فيما يستمر إقفال مراكز المعاينة الميكانيكية لليوم الثالث والأربعين. وقد طلبت الاتحادات منذ أسبوعين موعداً من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، إلا أنّه لم يتحدد حتى الآن، علماً بأنها طرحت كما تقول مصادرها صيغة للحل مع مستشاري الرئيس تنتظر بلورتها في المدى القريب.