أصدرت شركة «برايفنفست» التي يرأسها رجل الاعمال اسكندر صفا بياناً امس جاء فيه:

نستغرب كل الاستغراب ما طالعتنا به بعض وسائل الاعلام موجهة أصابع الاتهام الى الهولدينغ التي يرأسها السيد اسكندر صفا. هذه الهولدينغ، برايفنفست، لديها مساهمات في عدد كبير من أحواض بناء السفن في دول عدة حول العالم.

هذه الأحواض تملكها شركات تعمل وفق قوانين البلاد التي تمارس نشاطاتها فيها ولها إرادتها المحلية.
سنكتفي اليوم بإجابة مقتضبة كالآتي:
1 ـــــ برايفنفست ليست اليوم، ولم تكن يوماً في السابق، مساهمة في تيسن ــــ كروب.
2 ـــــ لا يمكننا أن نعلّق على الأسماء الأخرى المزعوم كونها مساهمة والمذكورة في المقالات موضوعنا.
3 ـــــ برايفنفست ليست لديها اليوم ولم يكن لديها يوماً أي عقد يربطها بالبحرية الاسرائيلية أو بسلطة الوصاية عليها.
4 ــ نربأ ببعض الصحافة في لبنان أن تنزلق هكذا في موضوع واضح أنه ناجم عن اعتبارات تحكمها مصالح مشبوهة.
وإننا نحتفظ بكافة حقوقنا في إتخاذ جميع الاجراءات المقتضاة والمتعلقة بأي افتراءات بحقنا.