قال اتحاد الاتصالات الدولي، إن سعر خدمة الـ«برودباند» أو «خدمات الحزمة العريضة» المدفوعة سلفاً في لبنان والمستخدمة بواسطة الخلوي، كان يبلغ 11 دولارا (في الشهر) في عام 2015، أي 1.32% من نصيب الفرد من إجمالي الناتج القومي. وكانت هذه الكلفة مقابل خدمة الحدّ الأدنى من الاستهلاك المحدّد بـ500 ميغابايت.


واحتلت هذه الخدمة المرتبة الـ96 بين 178 دولة لجهة غلاء السعر، والمرتبة الخامسة عربياً. في المقابل، كانت الكلفة أدنى من المعدل العالمي الذي يساوي 4.8% من الدخل القومي الإجمالي للفرد الواحد، والمعدل في البلاد العربية (3.9%).
أما كلفة الحزمة العريضة المستخدمة على أجهزة الكمبيوتر، المدفوعة آجلاً، فوصلت في لبنان إلى 20.9 دولارا شهرياً خلال عام 2015، أي 2.5% من الدخل القومي الإجمالي للفرد الواحد. وتغطّي الكلفة حدّا أدنى من جيغابيت واحد. وتعدّ الخدمة في لبنان في المرتبة الـ89 عالمياً من حيث غلاء سعرها، والثامنة في المنطقة.
إضافةً إلى ذلك، كان سعر الحزمة العريضة المثبّتة على الجيغابيت الواحد يساوي 17.51 دولارا شهرياً عام 2015، أي 2.1% من الدخل القومي الإجمالي للفرد الواحد. وتغطّي الكلفة اشتراكاً شهرياً بخدمة ثابتة على الجيغابيت الواحد. وكانت لبنان في المرتبة 110، من حيث غلاء الأسعار عالمياً، وفي المرتبة 11 عربياً. في المقابل كان السعر في لبنان أدنى من المعدل العالمي من حيث نسبته من الدخل القومي الإجمالي للفرد الواحد، والمعدل العربي (3.4%).