تعقيباً على التقرير المنشور أمس بعنوان «إسرائيل: إسكندر صفا عميلنا!»، وردنا من المحامية رندى بلدي، بوكالتها عن شركة «برايفنفست» والسيد إسكندر صفا، الرد الآتي:

إن الاتهامات والافتراءات التي طالت السيد إسكندر صفا وشركة «برايفنفست» هي مستنكرة، وإن هذا التمادي في محاولة النيل من سمعتهما تحت ستار حرية الإعلام من خلال نسب أمور ومزاعم واهية ولا تمّت إلى الحقيقة بصلة، أمر ينتقص من مصداقية ناشري تلك الأخبار المسيئة، فضلاً عن كونها تعرّض مروّجيها إلى الملاحقات القانونية التي نحتفظ بكافة حقوقنا لناحيتها.

ومن المستغرب أن تقوم وسائل إعلام لبنانية باتهام السيد صفا بالعمالة استناداً إلى أخبار منشورة في صحف إسرائيلية أضافت هي اليها استنتاجات من عندياتها، برغم التوضيح الذي سبق وقدمناه، الأمر الذي يشكّل ترويجاً لأفكار الإعلام الإسرائيلي بهدف الإساءة ليس إلا. لذلك نطلب منكم الكف عن التمادي بهذه الإساءات، وإلا سنضطر آسفين إلى اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة.