أكّد رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، أن أولوية التيار الوطني الحر في اختيار مرشحيه إلى الانتخابات النيابة المقبلة هي للمنتسبين، ومن بعدهم المناصرون، ثم الحلفاء. وفي الشأن الحكومي، لفت باسيل إلى أن الحكومة المقبلة هي «حكومة انتخابات، ومهمتها الأساسية إجراء انتخابات نيابية ولن يحصل تمديد».


ورأى أنه بعد هذه الحكومة، «يجب ألّا يقول أحد: هذه الوزارة لي ولا أتنازل عنها، ومن غير الجائز حجز الوزارات للطوائف». من جهته، طالب رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميِّل بالإسراع في تأليف الحكومة، منتقداً تصنيف الوزارات بين سيادية ومهمة وغير مهمة. ولفت إلى أن مهمة الحكومة المقبلة تنحصر في أمرين: الانتخابات النيابية والموازنة العامة. وأشار إلى أن حزبه يرفض قانون الستين، قائلاً: «الأهم بالنسبة إلينا هو قانون الانتخابات، وقانون الدائرة الفردية الذي يؤمن صحة التمثيل ويوقف عملية المحاصصة. وإذا كان هناك من اعتراض على الدائرة الفردية، فنحن مستعدون لنقاش أي قانون من القوانين المطروحة، ومن ضمنها القانون النسبي».