تنويه في شأن تقرير «بلوم بنك»


نُشر في عدد أمس تقرير بعنوان "قطاع المياه المعبَّأة: أرباح هائلة ومنافسة شكليّة"، وقد سقط سهواً الإشارة إلى مصدره المنشور باللغة الإنكليزية على موقع "بلوم بنك"، وهو من إعداد قسم البحوث فيه. لذا اقتضى التنويه.

الصيادلة لوزارة الصحّة: ارحمونا من الإفلاس

شكّل موضوع جعالة الصيادلة، أي نسبة الربح الثابتة على الأدوية، أساس المؤتمر الصحافي الذي عقده نقيب الصيادلة جورج صيلي أمس، في مقرّ النقابة، والذي انتقد فيه "قرارات وزارة الصحّة المتخذة منذ عشرة أعوام، وأدّت إلى إقفال وإفلاس عشرات الصيدليات، وجعلت من الصيدلي عدواً وهمياً للمريض". وأشار صيلي إلى أن "خفض الفاتورة الصحيّة لا يتمّ من خلال الدواء الذي لا يشكّل سوى 20% منها، وإنّما بالحزم والرقابة، خصوصاً أن 50% من الدواء يباع خارج الصيدليّات، أغلبها في مستوصفات ناهز عددها الألف". وطالب صيلي باتخاذ قرارات حازمة حازمة وتطبيق القوانين المتعلّقة بمهنة الصيدلة عبر إعادة صلاحية التفتيش لنقابة صيادلة لبنان لقمع المخالفات، وإلغاء القرارات التي اتخذت عام 2005 حول الجعالة والشطور التي "يُتلاعَب بها غالباً"، وإلغاء الحمايات السياسيّة والطائفيّة عن المستوصفات، وأن تتحوّل نقابة الصيادلة شريكاً لوزارة الصحة في اتخاذ أي قرار خاصّ بالمهنة، إضافة إلى إقرار مشاريع القوانين الموجودة في مجلس النواب التي من شأنها تطوير دور الصيدلي في المنظومة الصحيّة.

مياومو معمل الجية الحراري محرومون رواتبهم

اعتصم العمّال المياومون في معمل الجية الحراري، أمام المبنى الإداري في المعمل، أمس، احتجاجاً على قطع الرواتب الشهرية عنهم. ويستند هؤلاء إلى وثيقة إحالة صادرة عن المدير العام لمؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك، منذ عام 2012، بوجوب دفع رواتب جميع العمّال المياومين في مهلة لا تتجاوز الخامس من كلّ شهر، للمطالبة برواتبهم المستحقّة. واستغلوا الفرصة لتجديد مطالبهم بالدخول إلى ملاك مؤسسة كهرباء لبنان استناداً إلى خبرتهم، لا إلى امتحانات في مجلس الخدمة المدنيّة.

استحداث خطّ جوي بين بيروت والعقبة

انضمت شركة طيران "الأجنحة الملكية الأردنية" إلى شركات الطيران العاملة في لبنان، وبدأت منذ أمس، بتسيير رحلاتها الجوية المباشرة ما بين العقبة (جنوب الأردن) وبيروت، بمعدل رحلتين أسبوعياً يومي الاثنين والجمعة، ما يوفّر ثلاث ساعات في النقل البري من مطار عمّان إلى العقبة وشواطئها.
ينضوي هذا الخطّ الجويّ المستحدث على أهمّية سياحيّة على البلدين بحسب المديرة العامة لوزارة السياحة ندى السردوك، نظراً إلى أنّ "الوافدين من الأردن شكّلوا النسبة الأكبر في خلال السنوات الماضية، مع ما يعنيه ذلك من إزالة الأسباب التي سبّبت تراجعاً في عدد السياح الأردنيين الذين يزورون لبنان، وكان معظمهم يأتي من طريق البر".
في المقابل، أشار مفوض السياحة والاستثمار في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، شرحبيل ماضي، إلى أن "هذا الخط الجوي يأتي ضمن إطار استراتجيّة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، لتشغيل المزيد من الخطوط الجوّية، وخصوصاً مع بيروت، لكون العقبة تشهد إقبالاً من اللبنانيين".