ازدادت موجودات مصرف لبنان بالعملات الأجنبية في منتصف شهر كانون الأول 2016 بقيمة 2.18 مليار دولار لتبلغ 40.17 ملياراً مقارنة مع 37.99 مليار دولار في منتصف كانون الأول 2015. هذه الزيادة جاءت نتيجة مباشرة للعمليات التي نفذها مصرف لبنان في خلال الأشهر الماضية والتي جَمَعَ منها نحو 14 مليار دولار، وهي لا تزال مستمرّة.


وبحسب التقرير الأسبوعي الصادر عن بنك الاعتماد اللبناني، فإن بند الموجودات بالعملات الأجنبية كان يبلغ 30.895 مليار دولار في منتصف كانون الأول 2010، وارتفع إلى 32.35 مليار دولار في منتصف كانون الأول 2011، ثم إلى 35.68 مليار دولار في منتصف كانون الأول 2012، و35.58 مليار دولار في منتصف كانون الأول 2013، و38.26 مليار دولار في منتصف كانون الأول 2014 و37.99 مليار دولار في منتصف كانون الأول 2015، وأخيراً 40.17 مليار دولار في منتصف كانون الأول 2016.
تطوّر الموجودات بالعملات الأجنبية على أساس نصف شهري، أي كل 15 يوماً، يظهر أنه في 15 كانون الأول 2016 سجّل تراجعاً بقيمة 90.93 مليون دولار، إذ كانت الموجودات تبلغ 40.27 ملياراً في نهاية تشرين الثاني 2016. وهذا التراجع هو مؤشّر على وجود طلب إضافي على الدولار في السوق، وهو أمر غريب في بداية العهد الجديد.
كذلك سجّلت الموجودات الثابتة تراجعاً بنسبة 0.3%، فيما تراجعت احتياطات مصرف لبنان الإجمالية بنسبة 1.21%، فيما ارتفعت محفظة الأوراق المالية بنسبة 0.36% إلى 26.06 مليار دولار. هذه المحفظة كانت تبلغ 17.85 مليار دولار في منتصف كانون الأول 2015، أي إنها ازدادت خلال 12 شهراً بقيمة 8.21 مليارات دولار، وهو أمر ناجم أيضاً عن العمليات المالية التي ينفذها مصرف لبنان مع المصارف والتي دفعته إلى امتصاص السيولة الإضافية في السوق، سواء من خلال استقطابها كودائع بفائدة 2.5%، أو من خلال المنتج الأخير كوديعة مجمّدة لخمس سنوات بفائدة 5%.