91 مليار دولار هي الأرباح التي حققتها صناعة ألعاب الفيديو التفاعلية عام 2016 بحسب تقرير تفصيلي صادر عن شركة أبحاث السوق Super Data Research. فقد أنفق المستهلكون 40.6 مليار دولار على ألعاب الفيديو المحمولة على الهواتف عام 2016، قادتها ألعاب شهدت إقبالا ورواجاً ضخماً مثل لعبتي "بوكيمون غو" وClash Royale.


فقد اعتُبرت لعبة "بوكيمون غو" ظاهرة هذا العام إذ حققت أرباحاً بقيمة 788 مليون دولار منذ إطلاقها في تموز، محتلةً المركز السادس ضمن لائحة ألعاب عام 2016. حققت هذه اللعبة في شهر آب، الذي شكل ذروة أرباحها، 203 ملايين دولار وبلغ معدل الإقبال عليها 290 مستخدماً ناشطاً شهرياً. يقول التقرير إن نجاح هذه اللعبة أثبت الإمكانية المستمرة لألعاب الهواتف كأدوات ترويجية.


40.6 مليار دولار
أنفقت على ألعاب الفيديو المحمولة على الهواتف

إلّا ان المرتبة الأولى احتلتها لعبة Monster Strike التي حققت إيرادات بلغت قيمتها 1.3 مليار دولار، يليها لعبة Clash of Clans التي حققت أرباحا بقيمة 1.2 مليار دولار، ومن ثم Clash royale بأرباح وصلت إلى 1.1 مليار دولار. فقد حققت اللعبة الأخيرة 197 مليون دولار خلال شهر إطلاقها في آذار، ويقول التقرير إنها مهدت الطريق لشركة "تنسنت" لشراء "سوبر سل" في حزيران في صفقة قدّرت قيمة الشركة بـ 10.2 مليار دولار.
يشير التقرير إلى أن أرباح هذه السوق توزعت بشكل أساسي على منطقة آسيا التي استحوذت على 24.9 مليار دولار من الأرباح، تليها أميركا الشمالية بـ 6.9 مليار دولار ومن ثم أوروبا بـ 5.7 مليار دولار. ويرى أنّ سوق الألعاب الهاتفية بدأت تنضج بشكل مشابه للألعاب التقليدية الأمر الذي يتطلب رفع القيمة الإنتاجية والإنفاق على التسويق، متوقعاً أن يبلغ حجم سوق الألعاب الهاتفية في السنة المقبلة 44.8 مليار دولار على أن يستمر بالازدهار ليصل إلى 54.5 مليار دولار عام 2019. أما ألعاب الكمبيوتر فقد حققت أرباحاً بقيمة 34 مليار دولار مدفوعة إلى حد كبير بعناوين "مجانية اللعب أونلاين" ومجانية التحميل. في الواقع، تستحوذ ألعاب الفيديو المجانية على 92% من سوق الألعاب الجماعية، أي التي يشارك فيها أكثر من لاعب، وقد استطاعت إنتاج 87% من الأرباح.
وعلى صعيد ألعاب لوحات التحكم (console games) حققت هذه الألعاب أرباحاً بقيمة 6.6 مليار دولار بحيث احتلت لعبة CALL OF DUTY: BLACK OPS III المرتبة الأولى بعائدات بلغت 591 مليون دولار تليها لعبة كرة القدم الشهيرة FIFA 16 التي حققت أرباحاً بقيمة 387 مليون دولار. وتوقع التقرير أن تصل عائدات هذه الألعاب عام 2019 إلى 7.8 مليار دولار.
ما أنجزته فئة الواقع الافتراضي خلال السنة الأولى يعتبر أمراً مقبولاً وفق التقرير، إذ حققت هذه الفئة إيرادات وصلت إلى 2.7 مليار دولار إلا أنها لا تزال تواجه عوائق عديدة أبرزها سعر الأجهزة المرتفع وغياب المحتوى القوي الداعم لها، إلا أن الشركة تتوقع أن تصل عائدات هذه الألعاب عام 2019 إلى 17.8 مليار دولار.