الهدف الأساسي لشركة «سمارت» كان إيجاد سيارة ملائمة للمدن وقادرة على مواكبة التطور المدني والتقني في العالم. تحدٍّ أثبتت «سمارت» قدرتها على حمله، لا بل الريادة فيه لتصبح مثالاً وقدوةً لغيرها. مع سيارة «سمارت فورفور» تخطو الشركة خطوة إضافية نحو الابتكار في عالم السيارات، لتوفير راحة أكبر للركاب، في قالب أنيق وعصري يمنح السيارة رونقاً خاصاً في المدينة.


صغيرة و«مفعول كبير»

لافت هو طراز «الفورفور» من سمارت ومحيِّر للنظر. تناقضات عدة تتكامل وتتآلف لتصنع قالباً متميزاً. السيارة ليست طويلة، لكنها شرحة، صغيرة ولكن عالية، بسيطة ولكن عصرية.
تستمد «الفورفور» تسميتها من كونها مؤلفة من 4 أبواب، ما يجعل منها سيارة عائلية أيضاً في جو مريح، دون أن يشعر أي من الركاب بانزعاج في وضعية جلوسه.
بطول 3.49 أمتار «الفورفور» مثالية للمدينة. رشيقة في بيئة مزدحمة، تنسيك «الفورفور» متاعب ركن السيارة في المدن. إنها سيارة جميع الأزقة والأحياء والشوارع، قابلة للتعامل مع مختلف المساحات، وتضفي مرونة خاصة عند القيادة في الازدحامات المرورية.
إضافة إلى ما تقدم، فإن «سمارت فورفور» تمنح السائق شعوراً بالارتفاع، ما يعزز من مجال رؤيته الذي يصبح أشمل وأوسع ويزيد من الإحساس بالأمان لديه وبقدرته على التحكم بالسيارة.
أما أحد أكثر العوامل جمالية في السيارة، فهو سطحها البانورامي الذي يضفي المزيد من الضوء في الداخل نهاراً، أما عند المساء، فيخلق جواً هادئاً وجميلاً يجعل من التنزه مثالياً.
ولا ننسى الدمج في ألوان السيارة الخارجية، وتحديداً الأسود والأبيض والبرتقالي والأزرق، حيث تجمع كل سيارة تجانساً بين لونين من الألوان المذكورة، الأمر الذي يزيدها سحراً وشباباً وحيويةً.

توفير أمان وراحة

تتمتع «سمارت فورفور» بقوة محرك تبدأ من 71 حصاناً، وجُهِّزَت بناقلَي حركة، يدوي وأوتوماتيكي، وهي قادرة على التسارع من 0 إلى 100 كلم في الساعة في 15.3 ثانية، ما يتجانس مع هوية السيارة التي صممت للتعامل مع المدن وتعقيداتها ولتسهل حياة سائقها.
في ما يختص بالأمان، توفّر «سمارت فورفور» خصائص عدة لحماية الركاب، من أبرزها: قدرة السيارة على تعديل سرعتها عند هبوب الرياح القوية التي قد تؤثر أكثر في السيارات الصغيرة، وبعد تخطي سرعة 80 كلم/ساعة وقبل الانعطافات، وكذلك نظام التحذير السمعي من الاصطدام الأمامي والخلفي، وبطبيعة الحال الوسائد الهوائية للسائق والراكب الأمامي، وغيرها الكثير...
والسيارة توفر قيادة اقتصادية مميزة، بفضل استهلاكها للوقود الذي يبلغ 4.2 ليتر/100 كلم، ما يحدّ من مصاريف الطاقة وكلفتها.
من الناحية التكنولوجية تضم «سمارت فورفور» التقنيات اللازمة لقيادة وتنقل سلسين في المدينة، لكن دون صعوبات قد تشوش السائق. على هذا الأساس، بإمكان السائق تشغيل الموسيقى بواسطة الـ Bluetooth والـ USB والـ SD والـ AUX، بالإضافة إلى إمكانية إجراء الاتصالات وتلقي المكالمات باستخدام الـ Bluetooth.
«سمارت فورفور» بالمختصر سيارة مريحة ومطمئنة في مدن تزداد صخباً وزحمةً وعشوائية.