في اعتداء إرهابي جديد، استشهد ثلاثة لبنانيين في عاصمة بوركينا فاسو، بعد أن أطلق النار ثلاثة إرهابيين من تنظيم «القاعدة» في الصحراء المغربية ــ الجزائرية على زبائن مطعم «عزيز اسطنبول»، الذي يستقبل سياحاً أجانب ومغتربين في أغادوغو.


وتمكّنت قوات الأمن لاحقاً من قتل المهاجمين، إلا أن ضحايا الهجوم الدامي بلغ حوالى 17 قتيلاً وعدداً كبيراً من الجرحى. وانشغلت الجهات الرسمية اللبنانية أمس في متابعة مستجدات الهجوم والعمل لاستعادة جثامين المواطنين، وهم أحمد البلي ومحسن فنيش وزوجته الكندية الأصل. ودان رئيس الجمهورية ميشال عون «هذا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف أبرياء»، معتبراً أن «هذا العمل الإجرامي يجب أن يشكل حافزاً إضافياً لتوحيد الجهود لمكافحة الإرهاب ومنع تمدّده».
(وطنية)