بعد نشر تقرير في «الأخبار» بعنوان «محافظ بيروت يمارس الكيدية: عرقلة أعمال المعترضين على إيدن باي» (العدد ٣٢٥٦ الثلاثاء ٢٢ آب ٢٠١٧)، قام محافظ بيروت، زياد شبيب، بتوقيع كتاب ثانٍ إلى شرطة بيروت، يؤكد فيه إصراره على تنفيذ قراره السابق بوقف الأعمال القائمة على العقار 3712/مصيطبة، المملوك من عدنان وعادل القصّار.


هذه الأعمال هي عبارة عن أعمال تنظيف الحجر على واجهة المنزل المبني على العقار المذكور، وهي لا تتطلب أي ترخيص مسبق.
بحسب مصادر متابعة للملف، اتصل القصار بوزير الدولة لمكافحة شؤون الفساد، نقولا التويني، وشكا من تصرفات شبيب الكيدية، التي تأتي رداً على إقدام القصّار وأصحاب العقارات المجاورة لمشروع «ايدن باي» على رفع دعاوى بوجه المشروع ومخالفاته الجمّة. تقول المصادر إن التويني اتصل دوره بوزير الداخلية، نهاد المشنوق، وطلب منه وقف حملة التجنّي التي يقودها شبيب بوجه كل المعارضين لمشروع «إيدن باي»، فأذعن شبيب لوزير الداخلية، وطلب من شرطة بيروت «شفهياً» تجاهل كتابه السابق المتعلق بوقف أعمال تنظيف الحجر على مبنى القصار.