أسباب مالية!


يبدو أن هناك أسباباً مالية ــ تجارية وراء دعم أحد نواب الكورة لرئيس بلدية كفريا ــ الكورة، الذي صدر بحقه قرار ظني وكُفّت يده عن ممارسة مهماته في رئاسة البلدية من قبل محافظ الشمال. ولهذه الأسباب امتدادات تتعلق بشركة الاسمنت العاملة في البلدة، والعمل على ترخيص مكب للنفايات وحرق إطارات السيارات في أفران شركة هولسيم الواقعة في البلدة، إضافة إلى أعمال تجارية أخرى.

تسريب رسالة رئاسية

انتشرت عبر تطبيق «واتساب» صورة عن الكتاب الذي أرسله الرئيس ميشال عون إلى «صديقي الوفي العظيم» (كما ورد في بداية النصّ) الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بمناسبة تعيين السفير رامي عدوان على رأس البعثة اللبنانية لدى فرنسا. وقد ورد في النصّ أنّ عون اختار عدوان لما «خبِرته من إخلاص في خدمة لبنان وما رأيته من مقدرته في شتّى المناصب العالية التي تقلّدها». وقد طلب عون من ماكرون أن «تحوطوه بتأييدكم وتولوه رعايتكم»، كون الرئيس اللبناني يعتمد على «غيرته (عدوان) وعلى ما سيبذله من صادق الجهد ليكون أهلاً بعواطف فخامتكم». مضمون الرسالة ليس خاصاً بعدوان، وهي تُعتمد كـ«عُرفٍ» في جميع الرسائل التي يبعث بها رئيس الجمهورية إلى الدولة التي قبلت تعيين سفير لبناني لديها. وعادةً ما يكون مضمون هذه الرسائل سرياً، ويُقال إنّه حتّى السفير لا يطّلع عليه. لذلك، أشار تسريب صورةٍ عن الرسالة إلى استغراب الدبلوماسيين، واستياء دوائر القصر الجمهوري.

فارس سعيد وحيداً في «أمانته»

تقول مصادر مُطلعة إنّ تيار المستقبل توقّف عن دفع إيجار مكتب الأمانة العامة لقوى 14 آذار في الأشرفية. وبالتالي، بات النائب السابق فارس سعيد هو «المُعيل» الوحيد لهذا المكتب، إذ يتولى دفع الإيجار ورواتب الموظفين. ورغم أنّ سعيد أبلغ «الأخبار» في وقت سابق أنّه سيُغادر المكتب، إلا أنّه لا يزال يُداوم فيه. ويُنقل عن سعيد قوله: «ليس لديّ حلفاء».