حضرت قضية الحُكم بالإعدام على حبيب الشرتوني ونبيل العلم في كلمة للأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب، في مهرجان تكريمي لشهداء «الشيوعي» في الخيام (مرجعيون)، فقال إنّ «المحاكمة يجب أن تكون لمرحلةٍ بكاملها وبجميع ملفاتها أو لا تكون. من غير المقبول التمييز في هذا الخصوص.


كيف لهم إصدار حكم الإعدام الجائر بحق هذين المقاومين اللذين شرّع لهما الدستور والمواثيق الدولية الحق بمقاومة الاحتلال والمتعاملين معه من جهة، وإصدار مراسيم العفو العام عن سياسيين سبق أن أدانهم القضاء اللبناني على جرائمهم من جهة أخرى؟ إنّ هذه القضية تعني كل الوطنيين والمقاومين، وهي ستبقى موضع متابعة من قبلنا».
وفي الذكرى الـ32 لعملية تدمير إذاعة عملاء العدو الاسرائيلي من قبل «جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية»، دعا غريب إلى المشاركة في الاعتصام الذي دعا إليه اللقاء النقابي التشاوري في 24 تشرين الأول، الخامسة عصراً في ساحة رياض الصلح، والإعداد للتظاهرة التي دعا إليها «الشيوعي» الأحد 12 تشرين الثاني، دفاعاً عن الحقوق والمطالب العمالية، وإلى حضور إعلان الحزب الشيوعي لبرنامجه السياسي والاقتصادي والاجتماعي للانتخابات النيابية، ظهر الغد، في مركزه في الوتوات. فـ«الشيوعي» سيخوض الانتخابات «كجزء من حالة الاعتراض المستقلة عن السلطة، وباعتبارها فرصة لخوض معركة سياسية على الصعيد الوطني، هدفها تشكيل ائتلاف سياسي لهذه الانتخابات وما بعدها».