في خطوة مفاجئة، زار الوزير السابق جو سركيس حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، بعد عودته من نيويورك، ونقل عنه «تطميناته حول وضع القطاع المالي والمصرفي في لبنان، وعن أن مصرف لبنان يقوم بشكل مستمر بتنفيذ موجباته القانونية تجاه وزارة المال والخزينة اللبنانية».


ونقل سركيس الى سلامة تهنئة «القوات» اللبنانية «لاختياره أفضل حكام المصارف المركزية في العالم، ودعمها لما يقوم به على رأس هذه المؤسسة التي تتمتع باحترام وثقة جميع اللبنانيين». هذه الزيارة أتت بعد حوالى أسبوعين من «الفضيحة» التي فجّرها النائب القواتي جورج عدوان في مجلس النواب حين قال إن «مصرف لبنان يجب أن يدفع للخزينة ما يقارب مليار دولار نتيجة الفوائد على سندات الخزينة، وأن المصرف لم يدفع مستحقات الخزينة على مدى 20 عاماً، وهذه فضيحة سكت الجميع عنها». وطالبت القوات حينها بإنشاء لجنة تحقيق برلمانية لدراسة أوضاع مصرف لبنان. وأتت زيارة سركيس والخبر الذي نُشر عنها في الوكالة الوطنية للإعالم كاعتذار من سلامة.
(الأخبار)