بعد انتقاد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لحزب القوات اللبنانية، خلال لقائه التلفزيوني مع مديري أخبار التلفزيونات أول من أمس، لجهة عرقلتها التعيينات في إدارة تلفزيون لبنان «الذي يعني رئيس الجمهورية»، على حدّ وصفه، استكمل الوزير جبران باسيل الحديث عن العلاقة مع القوات أمس، بالقول إن «نيّتنا السياسية هي التحالف الانتخابي مع القوات اللبنانية، لكن وفق الأحجام. وكما أنّ هناك «أوعا خيّك»، هناك «أوعا حالك»».


وانتقد باسيل وزير الداخلية نهاد المشنوق، مؤكّداً أنه صديق على المستوى الشخصي لكن في موضوع تطبيق قانون الانتخابات «مش ماشي حالو»، والحل «يقلّع هيك يا يقلّع هيك». وعن العلاقة مع تيار المردة، أشار باسيل إلى أنه «لا علاقة سياسية مع رئيس تيار المردة سليمان فرنجية حاليّاً، ونحن لسنا أساس المشكلة»، مركّزاً على أنّه «لا مشكلة شخصيّة، ومصلحة البلد أهمّ، وعندما نتفاهم مع القوات من الطبيعي أن لا يكون لنا مشكلة مع المردة». وقال: «هم من يصرّحون عبر الإعلام ونحن لا نردّ. أنا أعرف الثمن السياسي الذي يطلبونه ولن أدفعه».