رد وزير الداخلية نهاد المشنوق على الكلام الذي صدر بحقّه على لسان الوزير جبران باسيل أول من أمس، وقوله «في موضوع تطبيق قانون الانتخابات مش ماشي حالو، والحل يقلّع هيك يا يقلّع هيك». واعتبر المشنوق في بيان أصدره أنه «بات واضحاً أن هناك من يريد أن يستثمر في الهوبرة لبناء خطاب انتخابي، ويعتقد أنه ينال من الوزير المشنوق شخصاً وفريقاً سياسياً، أيا تكن الادعاءات عكس ذلك».


واستغرب «ألا يستوعب وزير يملك الحنكة والذكاء أموراً في غاية البساطة، وهي أن السجال الدائر حول التسجيل المسبق هو سجال سياسي ليس الوزير المشنوق طرفاً فيه، بل هو بين الوزير جبران باسيل ومن يبدو أنه لا يجرؤ على تسميتهم». وأضاف: يبدو أن «الوزير باسيل ما عاد يفرق بين حدوده وحدود الآخرين، ولا عاد قادراً على التمييز بين موقعه كوزير وبين أحلامه كمرجعية فوق الدستور والدولة والمؤسسات، وبتطاول مرفوض على الصلاحيات والأعراف. لست الآن ولن تكون في أي لحظة في المستقبل في موقع يحدد لي أولاً وللفريق السياسي الذي أنتمي إليه، لا صلاحيتنا ولا دورنا ولا مكانتنا في النظام السياسي اللبناني، وهو موقع ودور ومكانة نستمدهما حصراً من الشرعية الشعبية ومن الثقة البرلمانية ومن دستور الطائف». وتوجه المشنوق لباسيل بالقول: «أما اعتقادك التبسيطي بأنك في موقع من يعين الوزراء ويقيلهم أو يعدل في حقائبهم ومسؤولياتهم، فهو يعبّر عن أحلام شخصية وخاصة، ولا يبدو أن هناك حلاً لها داخل منطوق الدستور والنظام العام، فابحث عن حلول لهذه الأحلام حيث ترتاح».
(الأخبار)