ضمن إطار «معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق» بين لبنان وسوريا، عقد «المجلس الأعلى السوري ــ اللبناني» أمس، اجتماعاً في معبر جديدة يابوس على الحدود اللبنانية السورية، لمعالجة تهريب الأفراد بين البلدين عبر معبر المصنع ــ جديدة يابوس.


وحضر عن الجانب السوري رئيس مكتب التنسيق مع الجيش اللبناني العميد أحمد بدر عباس، وعن الجانب اللبناني أمين سر «المجلس الأعلى»، أحمد الحاج حسن، بحضور عدد من ضباط الجيشين والجمارك ومخابرات الجيش اللبناني وشعبة المخابرات العسكرية السورية. وتم الاتفاق على تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين لوقف التهريب، مع اقتراح آلية لتسهيل العبور الشرعي عبر الحدود من الجانبين، والحد من عمليات التهريب، على أن يتم إقرارها بعد مراجعة المراجع المختصة في البلدين. وقالت مصادر مشاركة في الاجتماع لـ«الأخبار» إن «الاجتماع كان مثمراً لجهة تنظيم عمل المعابر الحدودية بما يحدّ من تهريب الأشخاص»، متوقعة إعادة العمل بمعبر جوسيه الحدودي في البقاع الشمالي قبل نهاية العام الجاري.