أدانت فصائل المقاومة الفلسطينية تصنيف بيان وزراء خارجية العرب، أول من أمس، حزب الله كمنظمة إرهابية. وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية «حماس» في بيان رفضها لوصف «حزب الله اللبناني وحركات المقاومة بالإرهاب»، مؤكدة أنّ الذي «يجب أن يدان هو إرهاب العدو الصهيوني وما تقوم به حكومة العدو الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني الأعزل». وقالت الحركة: «فوجئنا، بأنَّ البيان خلا من الإشارة إلى الإرهاب الصهيوني الذي يتعرّض له يومياً الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته».


وقال عضو المكتب السياسي للحركة، موسى أبو مرزوق، إن النقطة الأولى في جدول أعمال الحوار الفلسطيني الذي سيعقد اليوم في القاهرة، هي رفض تصنيف حزب الله منظمة إرهابية. وأضاف في تغريدة على «تويتر»: «إن مضى ذلك التصنيف، فنحن جميعاً إلى نفس المصير، ويجب أن يكون الموقف بالإجماع لتصويب بوصلة العرب السياسية، فلسطين والقدس».
كذلك استهجنت حركة «الجهاد الإسلامي»، خلو البيان الصادر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب من أي «إدانة أو ذكر للعدوان الصهيوني المتواصل ضد فلسطين، في حين أُدين من قاوموا الاحتلال الصهيوني ويدعمون حق الأمة في فلسطين».
ووصفت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» قرار الجامعة العربية بوصف حزب الله بـ«الإرهاب» بأنه «قرار عدواني على الأمة العربية جمعاء ويجسد هيمنة مملكة آل سعود على القرار والسياسات داخل الجامعة، ويؤكد خضوع الجامعة العربية بالكامل للإملاءات الأميركية والصهيونية». وقالت إنه «لا قرارات شرعية يمكن أن تصدر عن جامعة عربية تطرد سوريا، وتبرر الجرائم في اليمن، وتهدد لبنان، وتصمت عن حصار غزة»، وأدانت «الموقف الرسمي الفلسطيني الذي وافق على حرب السعودية على اليمن، وأعلن تأييده لبيان الجامعة».
من جهتها، نددت «الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين» في بيان بالقرار، معتبرة أن «سلاح المقاومة للاحتلال والاستيطان الاستعماري التوسعي الإسرائيلي سلاح مشروع لطرد الاحتلال الإسرائيلي من الأرض الفلسطينية المحتلة ومزارع شبعا اللبنانية والجولان السوري المحتل». ورأت أن «اتهام سلاح حزب الله بالإرهاب يخدم مصالح وضغوط الإدارة الاميركية وإرهاب دولة العدو المنظم واليومي تجاه شعب فلسطين والشعوب العربية». وقالت إن القرار ضد حزب الله «يرتبط بالضغوط الأميركية لتطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية تحت عنوان صفقة القرن المنحازة لإسرائيل».
من جهتها، أكدت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ــ القيادة العامة» في بيان، أن «حزب الله عنوان كرامة الأمة وروحها المقاومة، ولن تكسر إرادته تطاولات الصغار». ورأت أن «المساس بمكانة حزب الله هو اعتداء على مبدأ المقاومة واستجابة للإملاءات الصهيونية الاميركية». كذلك أدان «تحالف قوى المقاومة الفلسطينية» القرار، معتبراً إياه خدمة لإسرائيل والولايات المتحدة وإرضاء للسعودية. وشدّد على أن «حزب الله يمثل أهم قوى المقاومة ضد إسرائيل والإرهاب».
(الأخبار)