لم تُحسم بعد مسألة مشاركة رئيس مجلس النّواب نبيه بري في الاجتماع العاجل الذي دعا إليه الاتحاد البرلماني العربي الخميس المقبل في الرّباط للبحث في خطوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخيرة بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي المحتل.


إذ لم يتضّح ما إذا كان رؤساء البرلمانات العربية سيشاركون في الاجتماع أم سيكون على مستوى نواب. فيما علمت «الأخبار»، أنه حتى ليل أمس، لم يكن رئيس البرلمان السوري حمودة الصّباغ قد تلقى دعوة للمشاركة في الاجتماع، ومن غير الوارد أن يشارك برّي في اجتماع عربي من هذا النّوع لنقاش أزمة تتعلّق بالقدس في غياب سوريا. علماً بأن سوريا لا تزال تشارك في اجتماعات البرلمانات الدولية والأوروبية والآسيوية.