كشفت مصادر رفيعة المستوى في تيار المستقبل عن لقاءٍ حصل بين النائب جورج عدوان ومدير مكتب رئيس الحكومة نادر الحريري قبل أيام، قال خلاله الأخير لنائب «القوات» إنّ حزبه «كان يُشارك في التحريض على الرئيس سعد الحريري» خلال الأزمة التي نشبت بعد احتجاز الأخير في الرياض يوم 4 تشرين الثاني الماضي.


وذكّر الحريري عدوان بأداء رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع إبان فترة غياب الحريري، لا سيما يوم زار مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان «وأبلغه بوجوب التمسّك بسقف الاستقالة». وتزيد المصادر بأنّه بالنسبة إلى تيار المستقبل، «جعجع كان يُعرقل مشاريع الحكومة، في وقت كان ينال فيه ما يريد، لا سيّما في ملف التشكيلات الدبلوماسية. ولا يُمكن أن نفصل طلب عدوان محاكمة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة عن اتهامات وزير الخارجية السعودية عادل الجبير ضدّ القطاع المصرفي، حتى ولو ردّ عليها جعجع. كذلك فإنّ الأخير تحدّث من أستراليا عن استقالة الحكومة، في وقت لم تكن فيه مطروحة محلياً». انطلاقاً من هنا، «ليس لدى تيار المستقبل شيء ليقوله للقوات، وغير مستعجلين لعقد لقاء بين الحريري وجعجع». كيف ستستمر العلاقة إذاً بين الحليفين؟ «الحليف لا يتصرّف بهذه الطريقة»، تردّ المصادر التي تضيف بنبرةٍ حاسمة «قدّمنا لهم (القوات) خدمة، بعدم إخراجهم من الحكومة».
(الأخبار)