مخدرات في حوزة الأمير السعودي


تُرِك الأمير السعودي يوسف بن سعود بن عبد العزيز آل سعود حرّاً، رغم ضبط كمية من المخدرات في حوزته. ورغم أن المسؤولين المعنيين قالوا إن توقيفه في مطار بيروت أظهر أنه لا يحمل المخدرات، فسُمِح له بدخول الأراضي اللبنانية، إلا أن مصادر أمنية وقضائية أكّدت لـ«الأخبار» أنّ الأمير السعودي الموقوف كان في حوزته كمية صغيرة من المخدرات أفاد بأنّها للاستعمال الشخصي، وأنه تُرك حراً بعد تدخّلات سياسية من مرجع رسمي رفيع المستوى.

... وتوقيف ضابط وعسكري و«قنصل»

أوقِف ضابط ودركي من قوى الأمن الداخلي، إثر الاشتباه في تورطهما بمحاولة تهريب 31 كيلوغراماً من الكوكايين عبر المطار. وقد شوهد الملازم أول ت. ع. بواسطة كاميرات المراقبة، يجرّ عربة الأمتعة لسيدة فنزويلية (مواليد عام ١٩٣٤) يرافقه سائقه العسكري. وبعد توقيف السيدة، وشخص لبناني كان في استقبالها منتحلاً صفة قنصل، ضُبطت كمية الكوكايين موضّبة داخل علب هدايا في حقيبتها. وعلمت «الأخبار» أنّ العسكري اعترف بعلمه مسبقاً بأنّ الحقيبة تحتوي كميات كبيرة من المخدرات، فيما كان الضابط يُصرّ على الإنكار.

تحقيق «إنساني»

تُجري إحدى أبرز المنظمات الإنسانية في لبنان تحقيقاً داخلياً تحت إشراف أمينها العام، بعدما تبيّن وجود شبهات مالية بحق أحد مسؤوليها في منطقة بعلبك ــ الهرمل بتهم فساد. وعلى الرغم من صدور قرار من رئيس المنظمة بتجميد عمل المسؤول المعني لحين إنهاء التحقيقات، إلّا أن الأخير لا يزال على رأس عمله في قسم المنظمة.

العونيون يريدون حل الأزمة

تواصَل مسؤول طرابلس في التيار الوطني الحر داني سابا، والمسؤول السابق طوني ماروني مع مسؤولين من الحزب العربي الديموقراطي في جبل محسن، من أجل حلّ الإشكال الذي نشأ بين التيار والحزب، على خلفية زيارة رئيس التيار الوزير جبران باسيل يوم الأحد الماضي لـ»الجبل» وافتتاحه مكتباً حزبياً. وأكّدت مصادر «العربي الديموقراطي» أن الإشكال «لن يغيّر طبيعة علاقتنا بالتيار. كان حليفاً، وسيبقى حليفاً».