زار وفد من الحزب الشيوعي، برئاسة الأمين العام حنا غريب، مقرّ منظمة العمل الشيوعي حيث التقى محسن إبراهيم وعدداً من الأعضاء. وقد اتفق الطرفان على خوض الانتخابات سوياً «إلى جانب قوى الاعتراض الوطني والديمقراطي.


وعلى العمل بشكل مشترك في كل المناطق حيث للحزب وللمنظمة حضور»، إضافةً إلى تشكيل لجنة مشتركة «لبحث تطوير العلاقات وتطويرها لتطاول قوى أخرى». وقد اتفق الطرفان على المشاركة في اعتصام يوم 25 الشهر الحالي في ساحة رياض الصلح «انتصاراً لقضايا العمال، وفي لقاء 4 شباط لتجميع كل قوى الاعتراض في وجه السلطة الحاكمة».
وقد زار غريب أيضاً النائب السابق حبيب صادق، «لمناقشة المستجدات السياسية والتحركات التي يقوم بها الشيوعي». وقال صادق إنّ «الأفضل أن تتلاقى كل هذه القوى، بكل ما فيها من قوة وقدرة، من أجل الدافع إلى الأمام باستمرار». وأكد غريب أهمية «توحيد قوى الاعتراض الوطني الديمقراطي في مواجهة قوى السلطة في الاستحقاق القادم».
بعد ذلك، انتقل الوفد «الشيوعي» إلى مركز المجلس الثقافي للبنان الجنوبي، فالتقى هيئته الإدارية وجرى البحث في الاستحقاقات المقبلة، «وجرى التشديد على تطابق الأهداف، والخوض المشترك لكل الاستحقاقات المقبلة».
(الأخبار)