قرّرت نقابة مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي تعليق إضرابها الذي كان مقرراً اليوم وغداً بعد سلسلة اتصالات استمرت من مساء أول من أمس حتى ظهر أمس، وأفضت الى الاتفاق مع المدير العام للضمان محمد كركي على إعداد مشروع لإعطاء سلفة على غلاء المعيشة بقيمة مقطوعة تبلغ ٢٥٠ ألف ليرة.


بهذا الاتفاق، يكون المدير العام لوزارة العمل جورج ايدا قد تمكن من تنفيس إضراب النقابة تلبية لمطالب أصحاب العمل الرافضين لتحديث سلسلة رتب ورواتب المستخدمين. لكن الاتفاق أثار استياء المستخدمين الذين كالوا الاتهامات للنقابة بالتآمر عليهم، ولا سيما أن سلفة غلاء المعيشة ليست تعديلاً على سلسلة الرتب والرواتب، بل إنه في حال إقرارها هي حق للمستخدمين لا يتساوى مع حقهم بتعديل السلسلة.
وكان إيدا قد عمل على تنفيس الإضراب من خلال دعوة مجلس الضمان والنقابة الى جلسة وساطة. وبحسب القوانين المرعية، لا يحق للنقابة الإضراب طالما أن هناك جلسات وساطة وتحكيم، ما أتاح لإيدا الفوز بهذه الجولة باسم أصحاب العمل.