أكّد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، أن حزب الله مرتاح مسبقاً لأي نتيجة تكون عليها الانتخابات النيابية، فـ«حساباتنا ليست مبنية على عدد النواب المحسوبين علينا، وإنما على سعة التمثيل، ونحن لا نبحث عن أغلبية نيابية في المجلس، ولا نريد ثلثاً ضامناً».


وخلال رعايته إطلاق الماكينة الانتخابية للحزب في دائرتي الجنوب الثانية والثالثة، أعلن قاسم أن الحزب يرفع شعار «نحمي ونبني» في الاستحقاق الانتخابي المقبل، مؤكّداً أن «كل الكلام الذي يقال أين سيكون حزب الله وأين ستكون حركة أمل، لا حاجة له، لأننا مع بعضنا البعض». وأشار إلى أنه «اتفقنا مع حركة أمل على أن يكون في بيروت الثانية مرشح لحزب الله ومرشح لحركة أمل، وفي بعبدا مرشح لحزب الله ومرشح لحركة أمل، وفي البقاع الغربي هناك مرشح واحد لأمل، وفي زحلة مرشح لحزب الله. نحن متفقون تماماً على أساس أن نوزع الأصوات بطريقة صحيحة ونتعاون، وحيث تكون هذه اللوائح موجودة، فبالتأكيد من يريد أن يتحالف معنا أو مع حركة أمل، لا بد أن ننسق نحن وحركة أمل للاتفاق على التحالف الذي سيحصل في المناطق المختلفة». وكشف أن الحزب سيعلن أسماء مرشّحيه خلال مدة قد يكون أقصاها الأسبوع الأول في شهر شباط». ولفت إلى وجود «غرف سوداء تُدار من الخارج لا تريد إجراء الانتخابات، لأنهم بالحسابات وبحسب القانون والتمثيل الشعبي، يصعب عليهم أن يعدلوا النتيجة».