في نهاية شهر نيسان 2017، أثار المواطن اللبناني علي مرعي جدلاً داخل الكيان الصهيوني عندما تمكن من التسلل عبر السياج الشائك قبالة بلدة كفركلا باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة ووصل سيراً على الأقدام إلى مستعمرة كريات شمونة.


مرعي ابن بلدة حبوش (قضاء النبطية) البالغ 25 عاماً والذي يعمل في توصيل طلبات (ديليفري) لحساب مطعم في النبطية، وبرغم الاستنفار الإسرائيلي، في موازاة إسقاط طائرة الـ إف 16 الإسرائيلية، كرر تسلله، أول من أمس، سالكاً المسار ذاته. وقال مصدر أمني لبناني للوكالة الوطنية للإعلام إن مرعي «اجتاز السياج التقني في منطقة كفركلا عند النقطة 435، وقامت دورية تابعة لجيش العدو، صودف مرورها في المنطقة، باعتقاله مباشرة ونقله نحو الداخل». قيادة اليونيفيل أعلنت بدورها في بيان أنها «أجرت سلسلة اتصالات بشأن اللبناني الذي تجاوز السياج الشائك وتم الاتفاق على تسليمه غداً (اليوم) عند معبر رأس الناقورة».