الإقفال العام يستمر في المستشفيات الحكومية في كل لبنان، ويترافق مع اعتصام ينفذه الموظفون اليوم داخل مستشفياتهم، إلى حين ظهور أسس إيجابية ملموسة تكون مرضية للجميع ويبنى عليها، مع ابقاء اجتماعات الهيئة مفتوحة لاتخاذ أي قرار طارئ إذا دعت الحاجة. المضربون سيكتفون باستقبال الحالات الطارئة فقط .


هذا ما قررته، أمس، الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية في لبنان، احتجاجا على المماطلة في دفع سلسلة الرتب والرواتب المستحقة لهم منذ 6 اشهر.
وكان المدير العام لوزارة الصحة العامة ومستشارو نائب رئيس مجلس الوزراء قد وعدوا الموظفين، في اجتماع عقدوه معهم، الثلاثاء الماضي، بلمس الحلول الإيجابية بدءاً من أمس الخميس.
أمس، أحضرت إلى المستشفيات بعض الحالات الطارئة، وقد أجريت لها الاسعافات الاولية فيما تم نقل الحالات المستعصية إلى مستشفيات أخرى.