تعليقاً على ما ورد في «الأخبار» بعنوان «القلبين الأقدسين ــــ عين ابل، التلاميذ رهائن مدرستهم!» (الخميس ١ شباط ٢٠١٨)، أوضحت إدارة ثانوية القديس يوسف ــــ راهبات القلبين الأقدسين أنّ النقل الخاص بالتلامذة في المدرسة هو على عاتق الأهل ومسؤوليتهم الخاصة، وليس هناك من مسؤولية مادية كانت أو معنوية تقع على عاتق إدارة المدرسة، وذلك بناء على تعهد يوقعه أولياء التلامذة في بداية كل عام دراسي.


وأشارت إلى أنّ الإدارة تبلغت متأخرة (حوالى الساعة الواحدة بعد الظهر) بالحجز على الباصات من القوى الأمنية وحاولت جاهدة الاتصال بالمعنيين كافة، أولاً لاستنكار مثل هذا العمل وفي مثل هذا الوقت، وثانياً لتلافي ما قد ينتج عنه من بلبلة وازعاج للتلامذة والأهل، وقد جرى التخفيف من حدة النتائج السلبية بناءً على هذه الاتصالات.
واستنكرت إدارة المدرسة كيف انه في المكان والزمان نفسه وفي ظل القوانين نفسها والمسؤولين أنفسهم، يُصار إلى الكيل بمكيالين، وذلك لمصلحة شخصية تخدم بعض القيمين على تنفيذ القانون، علماً بأنّ الجميع ومن دون استثناء بين مدرسة واخرى لديهم نفس وضعنا من ناحية الباصات غير مطابقة للمواصفات و غير مسجلة.
وأكدت الإدارة أنّ الأقساط في المدارس الخاصة هي موضوع الساعة والزيادات المتوجبة هي موضوع نقاش عقلاني وموضوعي بين الإدارة والاهل بعيداً عن المناكدات والتهويل والوعيد، وهذا هو حال مدرستنا، ولا يجوز بأي شكل من الاشكال ربط الموضوعين ببعضهما البعض، ولادارة المدرسة الجرأة على الاعتذار وتحمل مسؤولية مثل هذا العمل المشين. وتطالب من لديه معلومات عن تواطؤ الادارة مع القوى الامنية ان يدلي بما لديه امام الجميع ونحن على استعداد كامل لتحمل المسؤولية.